شباب وجامعات

معان : استحداث تخصصات جديدة في جامعة الحسين بن طلال

23, حزيران, 2022 02:59 م

أخبار حياة - قال رئيس جامعة الحسين بن طلال الدكتور عاطف الخرابشة " بناء على قرار مجلس التعليم العالي  تم الموافقة على استحداث خمسة تخصصات جديدة في جامعة الحسين بن طلال ببرنامجي البكالوريوس والماجستير". 

وأضاف انه تم استحداث برنامج البكالوريوس في تخصص (علم البيانات والذكاء الاصطناعي) في كلية تكنولوجيا المعلومات، وبرنامج البكالوريوس في تخصص (هندسة الطاقة المتجددة) في كلية الهندسة، وبرنامج الماجستير في تخصص (الدراسات الإستراتيجية) في كلية الآداب، وبرنامج الماجستير في تخصص هندسة (الصحة والسلامة والبيئة) في كلية الهندسة , وبرنامج الماجستير في تخصص(  المحاسبة ) في كليه إدارة الأعمال و الاقتصاد  . 

وأشار الى ان هذه التخصصات سيكون لها دور كبير في تنمية أجيال المواطنين من الشباب الباحثين عن العمل من الجنسين  , والحقيقة ان  ما يجري في الجامعة من تحول ملموس يحقق طموحات القيادة الهاشمية الى النماء , فالتطور في الجامعة يقوم على أسس صحيحة ومنسجمة مع الرؤى الملكية وهذا التطور الملحوظ قائم على قدم وساق و متواصل بوتيرة قوية في مختلف التخصصات , والتي ستنقل الجامعة إلى مرحلة متقدمة .

وأكد الخرابشة على السعي للتطوير من التخصصات في الجامعة وإضافة نقلة نوعية في التخصصات التي تقدمها من اجل مواكبة متطلبات سوق العمل وتفتح مجالات متعددة للتوظيف . 

وأضاف ان استحداث تخصصات جديدة  تسعى لتعزيز دور الجامعة في خدمة الوطن بصورة أفضل، فهي تلعب دوراً مهما في رفع كفاءة الخريجين لتسهيل التحاقهم بسوق العمل

لافتا الى أن الجامعة تعمل على مراجعة جميع التخصصات في الكليات وإحداث التخصصات التي تخدم سوق العمل مستقبلاً.

وبين ان التعليم الجامعي يعتبر أحد العناصر الأساسية المهمة في دعم التنمية البشرية في جميع أنحاء العالم، حيث إنّ التعليم الجامعي لا يوفر للفرد المهارات الأساسية اللازمة لسوق العمل فقط، وإنما يوفر أيضا تدريب ضروري لجميع الأفراد على اختلاف تخصصاتهم سواء كانوا مدرسين، أو أطباء، أو مهندسين، أو رجال أعمال، أو علماء اجتماع، أو أصحاب أي مهنة أخرى، حيث يمكن لجميع هؤلاء الأفراد الذين قد تم تدريبهم تطوير وتحسين القدرات والمهارات التحليلية، والتي من شأنها دفع عجلة الاقتصاد المحلي، ودعم المجتمع المدني، بالإضافة إلى زيادة القدرة على اتخاذ قرارات ضرورية تؤثر على المجتمع .

منوها بأن الجامعة تتماشى مع متطلبات العصر الحديث ، وبما يتماشى مع متطلبات التطور الذي يشهده الأردن والذي يتطلب خريجين مؤهلين لسوق العمل محليا ودوليا.

و يعد هذا التطوير ضرورة لابد منها لمواكبة التغيرات المتسارعة في الأردن و يعكس حرص الجامعة على استمرارها في  التميز العلمي و الريادة و في المحافظة على مكانتها بين الجامعات . 

كما تقدم الخرابشة بالشكر لمجلس التعليم العالي و للعمداء والكادر التدريسي والإداري في الجامعة، ومركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة على جهودهم المبذولة في استحداث هذه التخصصات النوعية.