عربي ودولي

الرئيس الفلسطيني: إسرائيل قررت ألا تكون شريكا لنا في عملية السلام

23, أيلول, 2022 06:10 م

أخبار حياة- قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الجمعة، إن إسرائيل التي تتنكر لقرارات الشرعية الدولية قررت ألاّ تكون شريكا للفلسطينيين في عملية السلام.

وأضاف أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ثقتنا بتحقيق سلام قائم على العدل والقانون الدولي آخذة بالتراجع.

وقال إن: "ثقتنا بتحقيق سلام قائم على العدل والقانون الدولي مع الأسف آخذة بالتراجع بسبب السياسات الاحتلالية الإسرائيلية"، مضيفا أن إسرائيل التي تتنكر لقرارات الشرعية الدولية قرّرت ألّا تكون شريكا لنا في عملية السلام.

واتهم عباس إسرائيل بـ"تدمير" اتفاق أوسلو، واتهمها بتدمير حل الدولتين بسياساتها الراهنة عن سبق إصرار وتصميم، ورأى أن ذلك "يثبت بالدليل القاطع أنها لا تؤمن بالسلام، بل بسيادة فرض الأمر الواقع بالقوة الغاشمة والعدوان".

"بهذا لم يعد هناك شريك إسرائيلي يمكن الحديث معه وهي بذلك تنهي العلاقة التعاقدية معنا وتجعل العلاقة بين دولة فلسطين وإسرائيل علاقة بين احتلال وشعب محتل وليس غير ذلك"، بحسب الرئيس الفلسطيني الذي قال: "لن نتعامل نحن أيضا مع إسرائيل إلا على هذا الأساس".

وأكد الرئيس قيام إسرائيل بحملة "مسعورة" لمصادرة أراضي الفلسطينيين وزرعها "بالمستوطنات الاستعمارية ونهب الموارد وكأن هذه الأرض فارغة"، كما نها تُطلق "يد الجيش والمستوطنين الإرهابيين الذين يقتلون أبناء الشعب الفلسطيني في وضح النهار ويسرقون الأراضي والمياه ويحرقون ويهدمون بيوتهم ويجبرونهم على دفع ثمن الهدم أو يجبرونهم على هدمها بأيديهم ويقتلعون أشجارها كل ذلك بحماية رسمية"، وتساءل بقوله: هل تتصورون؟

وعرص صورة من على المنبر بقوله إن إسرائيل تقول للفلسطيني إما أن تهدم بيتك أو أهدمه لكن اهدمه بيدك أفضل.

واتهم عباس الحكومة الإسرائيلية بالسماح بتشكيل "منظمات إرهابية عنصرية يهودية تمارس الإرهاب ضد أبناء الشعب الفلسطيني، ووفرت لها الحماية وهي تعتدي على الفلسطينيين وتنادي بطردهم، وطالب المجتمع الدولي وضع هذه المنظمات الإرهابية على قوائم الإرهاب العالمي.


ابقَ على تواصل

مقالات مختارة