عربي ودولي

ارتفاع حصيلة ضحايا غرق مركب قبالة السواحل السورية

23, أيلول, 2022 04:42 م

أخبار حياة- لقي 73 شخصاً على الأقل مصرعهم في كارثة غرق مركب يقل مهاجرين غير شرعيين قبالة السواحل السورية، في حصيلة تُعدّ الأعلى منذ بدء ظاهرة الهجرة غير الشرعية انطلاقاً من لبنان الغارق في أزماته.

وليست الهجرة غير الشرعية ظاهرة جديدة في لبنان الذي شكّل منصة انطلاق لللاجئين خصوصاً السوريين باتجاه دول الاتحاد الأوروبي. لكن وتيرتها ازدادت على وقع الانهيار الاقتصادي الذي يعصف بلبنان منذ نحو ثلاث سنوات والذي دفع لبنانيين كثر الى المخاطرة بأرواحهم بحثاً عن بدايات جديدة.

وعثرت السلطات السورية الخميس على عشرات الجثث قبالة مدينة طرطوس الساحلية، بينما تم إنقاذ عشرين شخصاً، من ركاب المركب الذي أبحر من شمال لبنان، وتراوحت التقديرات بشأن عدد ركابه بين 100 و150 شخصاً، من دون أن تتضح بعد ملابسات غرقه.

وأعلن وزير الصحة السوري حسن الغباش في بيان أن عدد ضحايا غرق المركب بلغ 73 شخصاً "في حصيلة غير نهائية"، موضحاً أن عدد "من يتلقون العلاج في مشفى الباسل (في طرطوس) 20 شخصاً".

وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إن هناك تقارير تفيد بوجود عدد من اللاجئين الفلسطينيين على القارب الذي غرق قرب السواحل السورية.

وأضافت أونروا عبر تويتر أن "الوصول إلى قرار ركوب قوارب الموت هذه ليس أبداً بالقرار السهل. هو دلالة أُخرى عن الوضع المزري الذي وصل إليه الناس في لبنان حيث أصبحوا يعرضون حياتهم للخطر بحثاً عن الأمان والكرامة لهم ولعائلاتهم".

وكان وزير الأشغال والنقل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية علي حمية أفاد وكالة فرانس برس في وقت سابق عن مقتل 61 شخصاً، موضحاً أن غالبية الركاب الذين تجاوز عددهم المئة هم من اللبنانيين واللاجئين السوريين.

وكان المركب يقل، وفق التلفزيون السوري الرسمي، ما لا يقلّ عن 150 شخصاً، ما يعني أن العشرات ما زالوا في عداد المفقودين.

ولم يتم التعرف بعد، وفق حمية، على هوية غالبية الجثث لعدم العثور على أوراق ثبوتية.

ابقَ على تواصل

مقالات مختارة